مدونة العبقري التعليمية مدونة العبقري التعليمية
recent

آخر الموضوعات

recent

فن التعليم : المقالة (5) الاختلافات بين الذكر و الأنثى في طريقة التعلم


الاختلافات بين الذكر و الأنثى في طريقة التعلم

5- الاختلافات بين الذكر و الأنثى في طريقة التعلم


  هناك فروق بيولوجية واضحة بين الذكر و الأنثى و هناك أيضا اختلافات على مستوى العقل، وهذا ما اكتشفه علماء الأعصاب، نذكر من بينها:


- طول موصلات الخلايا العصبية

 - عدد الخلايا العصبية

- موضع مراكز التحكم في اللغة والعواطف والمهارات

- كثافه أنواع وفئات الخلايا العصبية



1- مراحل النمو المختلفة


تنمو عقول الأطفال بنسب و معدلات مختلفة تتراوح بين أشهر قليلة إلى ثلاث سنوات ولكن يبقى كل ذلك في نطاق المعدل الطبيعي، فضلا عن ذلك يوجد اختلاف في معدلات النمو بين الأطفال من الذكور والإناث.

 

في دراسة أجريت على 200 طفل ممن يستخدمون اليد اليمنى تفوق الذكور على الإناث في المهام الفراغية ولكن لغويا تفوقت الإناث على الذكور، الطفل الذكر عادة يجد صعوبة في تعلم القراءة في مرحلة مبكرة من حياته بسبب تخصص شق المخ الأيمن.


 إن العقل لا ينمو فقط بطريقة مختلفة وإنما يهرم أيضا بطريقة مختلفة، فالشق الأيمن في عقول الإناث يملك ليوونة أعلى من الذكور وهذا يعني أنه يبقى أكثر استعدادا للنمو والتغيير لسنوات تفوق عقل الذكور كما أن تدهور الخلايا العصبية في عقل الذكر يسبق عقل الانثى ب 20 عاما.

 

من بين أسباب تفوق الذكور على الإناث في النشاط البدني في سن المراهقة أن الجزء المسؤول عن هذا النشاط في العقل لدى الذكور يكون أكثر نموا، وفي المقابل يكون الجزء المسؤول عن  مهارات التفاعل الشخصي و الاجتماعي أكثر نمو لدى الإناث ما  يفسر  تطور الإناث في سن المراهقة ثقافيا و اجتماعيا.


  2- الإختلافات بين الجنسين في التفكير


تشير الدراسات إلى أن كلا من عقل الرجل والمرأة يعمل بطريقة مختلفة تماما عن الآخر، بل إذا قلنا أن كل جنس يعيش في عالم مختلف عن الآخر فسوف نكون أقرب إلى الصواب منه إلى الخطأ.


 ومن بين ما توصل إليه العلماء في هذا الصدد نذكر الإختلافات التالية:


السمع:


تعد أذن الأنثى أكثر قدرة على التقاط أية إشارة صوتية أو موسيقية أو أي صوت آخر فضلا عن أن الأنثى تحتفظ بسمعها لوقت متأخر في حياتها أكثر من الذكر، تتمتع الأنثى بقدرة عظيمة على السمع تبلغ ضعف ما يسمعه الذكر وتتمتع بقدر أعلى من الوضوح الصوتي.


 كما أنها تتعلم الحديث قبل الذكر وكذلك تتعلم اللغات بسرعة تفوق سرعة الذكر، تمثل نسبة الإناث الدارسات للغات الأجنبية في الجامعات ثلاثة أرباع عدد الدارسين الذكور، وتتفوق الإناث في الذاكرة اللفظية وإجادة اللغات سواء من حيث السرعة أو الدقة يجد الأطفال الإناث سهولة وارتياحا أكبر في التحدث والقراءة والحفظ أكثر من الأطفال الذكور.



البصر:


يتمتع الذكر بقدرة أكبر على الإبصار الطويل المدى والتصور العميق، أما الأنثى فهي أكثر تفوقا في الرؤية قصيرة المدى أي الرؤية المحيطية، وتزداد قدرة الذكر على البصر عندما تكون الأضواء  قوية أما الأنثى فهي تتفوق في الرؤية الليلية وتمتلك ذاكرة بصرية فائقة حيث تستطيع تخزين المعلومات المرئية العشوائية العابرة  أكثر من الذكر.  



اللمس


تتمتع الأنثى بحساسية كبيرة في اللمس -تفوق الذكر- في رد فعلها مع الألم ومع ذلك تبقى أكثر صمودا من الذكر وتتحمل الألم لفترات طويلة، أما الذكر فيتفاعل بدرجة أفضل من الأنثى مع الحرارة الشديدة والبرد الشديد. 

 

يلعب الأطفال الذكور بالأشياء أكثر من الإناث بينما يلعب الإناث من الأطفال فقط دور المساعد، أما فيما يخص الإختيار الخاص بالوجهة أو الإتجاه أو ما يطلق عليه إسم  (السلوك الدائري) فهو عند الذكر عكس الأنثى، على سبيل المثال: عندما يتجه الذكر الذي يستخدم يده اليمنى صوب المائدة لكي يلتقط شيئا ما فسوف يعود على الأرجح بعد الإستدارة على الجانب الأيمن، أما الأنثى التي تستخدم يدها اليمنى فسوف تعود على الأرجح بعد أن تستدير صوب الجانب الأيسر.



الشم و التذوق


تملك الأنثى حاسة شم أقوى من الذكر كما أنها تكون أكثر تفاعلا مع الروائح العطرية، وهي كذلك أكثر حساسية للنكهات الحارة وتفضل النكهات الحلوة، كما أنها تتأثر أكثر من الذكر بالروائح الكريهة.  



  3- الإختلاف في المهام :


  يختلف الذكر عن الأنثى تماما في الأنشطة والمهام والتخصصات وإليك نبذة عنها:


* بصفة عامة تتفوق الأنثى على الذكر في المجالات التالية:


- الحسابات الرياضية

- التحديد والدقة والتناسق الحركي

- قوة الذاكرة، العثور على الأشياء المفقودة وتحديد أماكنها

 


* يتفوق الذكور على الإناث في المهام التالية :


- المهارات الحركية المصوبة نحو هدف معين، مثل كرة القدم، كرة السلة، الرماية ولعبة السهام.

- المهارات الفراغية أي فحص الأشياء بصريا

- المسائل الحسابية والكلامية.



هناك العديد من الانشطة التي تتفوق فيها الإناث على الذكور مثل:


 - أعمال التجميع

 - أعمال الإبرة

 - الأعمال اليدويه الدقيقة

 - أنشطة التواصل

 - الحياكة

- التمريض

-  علوم الادوية

- العديد من مجالات الفن...الخ


 كما تسبق الأنثى الذكر في القراءة في المتوسط العمري وبصفة عامة تكون أكثر تحدثا من الذكر كما أنها تملك القدرة على أداء أكثر من مهمة في آن واحد وتتفاعل على المستوى الشخصي أفضل من الذكر. 


أما الذكر فيكون أكثر تركيزا في أداء مهمة واحدة وأكثر توجها وانصبابا على قضية واحدة كما أنه يتفوق في القدرات و المهارات الحركية البصرية.


 ومن الأنشطة التي يتفوق فيها الذكور على الإناث نذكر:


- الرياضات بشتى أنواعها

- أعمال الميكانيك

-  أعمال البناء

 - الأعمال الحرفية...الخ


  نحن الآن عرفنا أن هناك اختلافات بين الذكر والأنثى في القدرات و طرق التفاعل و الاستجابة.

 ولكن ما الذي يمكن عمله لمواجهتها؟

 

كيف نستطيع أن نعلم الجنسين معا؟


هل التساوي في الدراسة يعني أن يتم فعل أو انجاز كل شيء بنفس الطريقة على مستوى كل الأفراد؟


إنها أسئلة معقدة ولسوء الحظ ليست هناك إجابة واحدة شافية على كل هذه الأسئلة، ولكن ما يمكننا فعله مع ذلك هو نصبح أكثر وعيا وإدراكا ومعرفة، يجب أن نأخذ بعين الإعتبار هذه الفروق التي تفرضها  البنية الوراثية والبيولوجية إضافة إلى الثقافة والمجتمع، عن طريق تنويع طرق التعليم، فكلما جمع المعلم أو المربي بين الاستراتيجيات المتنوعة للتعامل مع التلاميذ كل حسب نمطه التعليمي، زادت قدرته على إدارة القسم، و زادت احترافيته ونجاحه في مهمته التعليمية.


انضم إلى مجموعتنا على الفيسبوك ليصلك كل جديد


مواضيع مهمة
فنون التعليم

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مدونة العبقري التعليمية